صالح عليه السلام

نسبة عليه السلام

هو صالح من عبيد بن آسف وينتهي نسبة إلى سام بن نوح وقد أرسله الله تعالى في قبيلة من القبائل العربية البائدة وهي قبيلة ثمود وسميت بذلك نسبة إلى أحد أجدادها وهو ثمود بن عامر من أولاد سام بن نوح .ويقال للعرب الذي كانوا قبل إسماعيل عليه السلام (العرب العاربة) وهم قبائل كثيرة منهم عاد وثمود وجرهم ومدين وقحمان.. الخ.وأما العرب المستعربة فهم من نسل إسماعيل بن إبراهيم الخليل وكان إسماعيل عليه السلام أول من تكلم بالعربية الفصحى البليغة وكان قد أخذ كلام العرب من جرهم الذين نزلوا عند أمه هاجر في مكة المكرمة. والمقصود أن قبيلة ثمود كانت قبل إسماعيل عليه السلام وأنهم من العرب العاربة.

مساكن ثمود

كانت مساكن ثمود بالحجر ولذلك سماهم الله في القرآن الكريم أصحاب الحجر.وأما الحجر فهي تقع بين الحجاز والشام ويمر عليها المسافر بطريق البر وتعرف الآن بمدائن صالح. اصل قبيلة ثمود :
وقد أختلف المؤرخون في أصل ثمود وزمن وجودهم فقال بعضهم إنهم بقية من قوم عاد وقال آخرون إنهم بقية من العماليق انتقلوا إلى ذلك المكان من غرب الفرات .
يقول أبن كثير رحمه الله :
وهم قبيلة مشهورة يقال لها ثمود باسم جدهم ثمود أخي جديس وكانوا عربا من العاربة يسكنون الحجر الذي بين الحجاز وتبوك وقد مر به رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ذاهب إلى تبوك بمن معه من المسلمين فلما نزل بهم الحجر عند بيوت ثمود استقى الناس من الآبار التي كانت تشب منها ثمود فعجنوا منها وطبخوا فلما علم الرسول صلى الله عليه وسلم بذلك أمرهم أن يريقوا القدور وأن يعلفوا العجين للإبل وأرتحل بهم حتى نزل البئر التي كانت تشرب منها الناقة وقال لهم كما في الصحيحين لا تدخلوا على هؤلاء المعذبين إلا أن تكونوا باكين فإن لم تكونوا باكين فلا تدخلوا عليهم أن يصيبكم ما أصابهم.وأما زمن وجود ثمود فلم يعلم بالضبط إلا أنهم كانوا بعد عاد كما أشارت الآية الكريمة وقبل الميلاد وقبل زمن موسى عليه السلام قطعا بدليل قول مؤمن آل فرعون يخوف قومه عذاب الله :( وقال الذي آمن يا قوم إني أخاف عليكم مثل يوم الأحزاب مثل دأب قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم وما الله يريد ظلما بالعباد).

عبادة قوم ثمود

كانت قبيلة ثمود تدين بعبادة الأوثان وتكفر بالله الواحد الديان فبعث الله إليهم سيدنا صالح عليه السلام يذكرهم بنعم الله ويهديهم طريق الفوز والسعادة وأنهم خلفاء في الأرض من بعد قوم عاد وأمرهم بالتقوى ونهاهم عن عبادة الأصنام فظلوا متمادين في غوايتهم عاكفين على عبادتهم الباطلة وكانوا أهل خصب ونعيم لما لهم من الخيرات الوافرة والجنات الزاهرة والعيون الجارية وقد ذكرهم الله تعالى بهذه النعم بقوله :( أتتركون فيما هاهنا آمنين في جنات وعيون وزروع ونخل طلعها هضيم وتنحتون من الجبال بيوتا فارهين ).فآمن به نفر قليل وأكثرهم كذبوه وكفروا برسالته وعتوا في طغيانهم عتوا كبيرا وطلبوا منه معجزة تشهد بصدقة فجاءهم بمعجزة الناقة وقد كانت آية عظيمة دالة على صدق صالح عليه السلام حيث خرجت الناقة من صخر أصم ورأوا بأعينهم كيف انفلقت الصخرة وخرجت منها ناقة عشراء.
لماذا كانت الناقة معجزة ؟
وقد كان لهذه الناقة بعض الأمور العجيبة الغريبة التي تدل بحق على صدق صالح عليه السلام وعلى أنها أية من عند الله تعال منها :
أولا : خرجت من الصخر وهو حجر أصم من الجماد فكيف يخرج منه الحيوان؟
ثانيا : كانت تشرب ماء القبيلة بأجمعه ( لها شرب ولكم شرب يوم معلوم) واستيفاء ناقة لشرب أمة أمر عجيب.ثالثا : إنها كانت تعطي القبيلة من الحليب بقدر الماء الذي شربته وهذا أمر عجيب.قال الأمام الرازي رحمه الله وأعلم أن القرآن قد دل على أن في الناقة آية وأما أنها آية من أي الوجوه فهو غير مذكرو قال تعالى ( هذه ناقة الله لكم آيه فذروها تأكل في ارض الله ،ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب اليم ) ولقد كانت هذه الآية المعجزة برهانا ساطعا على صدق نبي الله صالح عليه السلام كما كانت بطلب منهم حيث وعدوه باتباعه والإيمان به إن هو شق لهم الصخر وأخرج لهم منه ناقة. يقول ابن كثير وقد ذكر المفسرون أن ثمود اجتمعوا يوما في ناديهم فجاءهم صالح فدعاهم إلى الله وذكرهم وحذرهم ووعظهم فقالوا له إن انت أخرجت لنا من هذه الصخرة – وأشاروا إلى صخرة عظيمة- ناقة عشراء (يعني حامل) يكون من أوصافها كذا وكذا نؤمن بك ونصدقك فأخذ عليهم نبي الله العهود والمواثيق على ذلك ثم قام إلى مصلاه فصلى ودعا ربه عز وجل أن يجيبهم إلى ما طلبوا فأجاب الله دعاءه.فانفطرت الصخرة عن ناقة عظيمة عشراء على الوجه المطلوب فلما عاينوها راوا أمرا عظيما ومنظر هائلا وقدرة باهرة ودليلا قاطعا وبرهانا ساطعا فآمن بعضهم واستمر أكثرهم على كفرهم وضلالهم وعنادهم (وآتينا ثمود الناقة مبصرة فظلموا بها ).

هلاك ثمود

وقد حذرهم صالح عليه السلام من التعرض للناقة بسوء وأنذرهم عذاب الله إن هم أقدموا على قتلها ( ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب يوم عظيم).ولكن النفوس العاتية التي لا تسمع موعظة ولا تقبل نصيحة والتي قد أعماها حب التمرد والطغيان واصم آذانها عن قبول دعوة الله قد أبت إلا الإجرام فأقدموا على عقر الناقة بغيا وعتوا.وقد قص الله علينا قصتهم في سورة الشمس (كذبت ثمود بطغواها إذ انبعث أشقاها فقال لهم رسول الله ناقة الله وسقياها فكذبوه فعقروها فدمدم عليهم ربهم بذنبهم فسواها ولا يخاف عقباها).وكان أول من سطا على الناقة الشقي اللعين (قدار بن سالف) فعقرها فسقطت على الأرض فابتدرها الرجال بأسيافهم يقطعونها وكانوا تسعة كما اخبر الله عز وجل (وكان في المدينة تسعة رهط (أي أشخاص) يفسدون في الأرض ولا يصلحون) وقد هموا بقتل نبي الله صالح عليه السلام بعد قتل الناقة لا سيما بعد أن أنذرهم بعذاب الله وتوعدهم به بعد ثلاثة أيام من عقر الناقة (فعقروها فقال تمتعوا في داركم ثلاثة أيام ذلك وعد غير مكذوب) فارسل الله على أولئك النفر الذين قصدوا قتل صالح عليه السلام حجارة من السماء رضختهم ودمرتهم قبل قومهم.
قال ابن كثير : وأصبحت ثمود في اليوم الأول من موعد حلول العذاب وقد اصفرت وجوههم ثم اصبحوا في اليوم الثاني وقد أحمرت وجوههم ثم اصبحوا في اليوم الثالث وقد اسودت وجوههم كما أنذرهم صالح عليه السلام. فلما انتهت الأيام الثلاثة ومع شروق الشمس جاءتهم صيحة من السماء من فوقهم ورجفة شديدة من أسفل منهم ففاضت الأرواح وزهقت النفوس وسكنت الحركات وخشعت الأصوات وحقت الحقائق فأصبحوا في دارهم جاثمين جثثا هامدة لا أرواح فيها ولا حراك (فدمدم عليهم ربهم بذنبهم فسواها ولا يخاف عقباها).وقد كان هلاكهم بأنواع من العذاب (الصاعقة) التي دمرتهم والصيحة التي أخذتهم والرجفة التي زلزلت تحتهم الأرض حتى هلكوا عن بكرة أبيهم.وأما صالح والذين أمنوا معه فقد نجوا مما حاق بقومهم من العذاب الذي أدركهم بعد ثلاثة أيام من جريمتهم النكراء ( فتولى عنهم وقال يا قوم لقد أبلغتكم رسالة ربي ونصحت لكم ولكن لا تحبون الناصحين).وقد كان الذين نجوا مع صالح 120 من المؤمنين أما الهالكون فكانوا أهل خمسة آلاف بيت كما يذكر الألوسي وقد عاش سيدنا صالح بعد ذلك إلى أن توفاه الله تعالى في نواحي الرملة من أراضي فلسطين على أشهر الأقوال.